جودة الخدمات المصرفية الإلكترونية وأثرها على أداء المصارف التجارية

جودة الخدمات المصرفية الإلكترونية وأثرها على أداء المصارف التجارية

يعتبر القطاع البنكي من أهم القطاعات الاقتصادية في الدول المتقدمة والنامية، حيث يمثل عصب الحياة الاقتصادية، ويقوم هذا القطاع بدور الوساطة المالية بين المدخرين والمستثمرين، كما يقوم بتقديم العديد من الخدمات المالية والمصرفية الأخرى نظرا للتطور الكبير في الخدمات الإلكترونية المصرفية وتزايد حدة المنافسة وإدراك البنوك لأهمية هذه الخدمات في تحسين أداءها وفاعليتها و زيادة كفاءتها، لدورها البارز في تحقيق أهداف البنك التنافسية  ومن خلال معرفة جودة الخدمات المصرفية الإلكترونية التي تأثر على أداءها وزيادة أهميتها. (عبيد: 2012،2)

يعيش العالم اليوم في عصر يسمى بعصر المعلومات أو المعرفة، نتيجة لما يشهده من نمو متسارع للتكنولوجيا في شتى المجالات، فقد شهدت منشآت الأعمال بصفة عامة، والبنوك التجارية بصفة خاصة، تحديات كبيرة في الآونة الأخيرة، فقد لوحظ إن تلك الفترة تميزت بشدة المنافسة وازدياد حدة التضخم، وقيام الحكومات بالتدخل المباشر وغير المباشر في النشاطات الاقتصادية، إضافة إلى زيادة دور هذه المؤسسات في المسؤولية الاجتماعية، ومن المعتقد إن النمو الاقتصادي في الدولة وبقاء البنوك العاملة بها في ميدان الأعمال يتوقفان إلى حد كبير على قدرة إدارة تلك البنوك على مواجهة تحديات العصر، لذلك أصبح القطاع المصرفي مطالب عن الترفع عن الأعمال الروتينية والاهتمام بالاستراتيجيات والسياسات التي تساعد على استمرار تلك البنوك وتقدمها، كما يحتم عليه العمل الجاد والدؤوب  ولتحسين أدائها ولاكتساب الميزات التنافسية من اجل تحسين وضعها وموقعها في سوق العمل، لذلك اهتم العديد من الباحثين بدراسة الجوانب المختلفة للخدمات المصرفية  الإلكترونية من حيث مفهومها ومحدداتها وأبعادها وطرق قياسها.(هندي، 4 ،2006)

يعتبر القطاع المصرفي من أهم القطاعات الاقتصادية في الدول المتقدمة والنامية على حدٍّ سواء، حيث إن الدور الذي تلعبه البنوك في الحياة الاقتصادية دورا مهمًا وفاعلا، فهي أساس النظام الاقتصادي الحديث كما أصبح لها دور رئيس في تحقيق أهداف ومكونات السياسة المالية للدولة بعناصرها الائتمانية والنقدية، لذلك فهي تساهم بشكل رئيس في رفع كفاءتها وفاعليتها الإدارية، وإن تعمل على تحقيق جميع أهدافها واستراتيجياتها وبرامجها وغاياتها ضمن إطار البيئة المالية والمصرفية التنافسية، (الحسيني والدوري، 2006، 1).

وللتغيرات الاقتصادية والمصرفية العالمية، أصبح لزاما على هذه البنوك إن تسير جنبا إلى جنب مع التقدم والتسارع التكنولوجي من أجل تطوير أداءها وأعمالها والمحافظة على قدرتها على التنافس في الأسواق العالمية وهذا مما يجعل هذه البنوك إن تنفق أكثر على التكنولوجيا والمعلومات لتحقيق أقصى العوائد وجذب أكبر عدد ممكن من العملاء (1999،2006،Siam)

        تكمن مشكلة الدراسة في إن “جودة الخدمات المصرفية الإلكترونية “، واستخدامها كمرتكز أساسي للقدرة التنافسية في البنوك هو حديث نوعا ما  حيث إن كافة البنوك تقدم خدمات للعملاء تتسم بدرجة عالية من التشابه والنمطية من حيث طبيعتها ونوعيتها وإن استجابة العملاء تجاه تلك الخدمات واحدة تقريبا مما يجعل البنوك تقدم مجموعة من الخدمات المتشابهة من حيث الأداء والكم والسعر والتوزيع والترويج، وقد تعرضت جودة الخدمات المصرفية الإلكترونية للتطور التدريجي النوعي والكمي ، إلا إنها في نفس الوقت لم تسلم من الانتقادات من قبل العديد من عملائها الأمر الذي يدفعها إلى تطوير وتحسين خدماتها لمعالجة تلك الانتقادات من خلال تحقيق مستويات جودة عالية فيما تقدمه من خدمات مصرفية

Author: admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *